التحول إلى السحابة

مخطط التحول إلى السحابة
رسم مخطط التحول إلى السحابة

دي هوشن، مدير أول حلول تخطيط الموارد المؤسسية في شركة Oracle
@DeeHouchen


كيف تؤدي فرق الموارد البشرية والإدارة المالية دورًا رياديًا في تحول شركاتها إلى السحابة.

 37‏% من الشركات نقلت أنظمة مواردها البشرية وإدارتها المالية إلى السحابة لتحسين الطريقة التي تتم بها مشاركة البيانات بين أقسامها. 

لم يعد هناك أي غموض حول مستقبل السحابة في مجال الأعمال التجارية. فالشركات من جميع الأحجام وعبر كل المجالات تحوِّل أنظمتها إلى السحابة لمواكبة متطلبات السوق الذي أضحى يتسم بالسرعة وعدم إمكانية التنبؤ به. وتوقع تقرير صدر مؤخرًا عن McAfee أن يتم توجيه 80% من جميع ميزانيات تكنولوجيا المعلومات إلى تقنية السحابة في غضون فترة 15 شهرًا.

لقد بدأت العديد من الشركات هذا التحول في مكاتبها الخلفية لسبب وجيه. تتم مطالبة قادة الموارد البشرية والإدارة المالية على السواء بأداء دور أكثر فعالية في إستراتيجية الأعمال؛ فيُطلب من قادة الموارد البشرية الاضطلاع بالمسؤولية الكاملة عن إدارة المواهب وتوفير الموارد، ويُطلب من قادة الإدارة المالية إيجاد رؤى جديدة في بيانات الشركة لاتخاذ قرارات مجلس الإدارة بصورة مدروسة مستنيرة، وبالنظر إلى مساهماتهم المشتركة في هذه العمليات، فإنه من الطبيعي أن يعملوا بطريقة أكثر تعاونية.

الإدارة المالية والموارد البشرية

الإدارة المالية والموارد: شراكة القوة الجديدة للسحابة

يحقق النظام الأساسي السحابي الموحد مستوى رؤية أكبر وأوضح عبر بيانات الشركة، كما يخلق مواءمة أفضل بين قسمي الموارد البشرية والإدارة المالية وكذلك بين وظائف المكاتب الخلفية وتكنولوجيا المعلومات. وفي الواقع، كشف بحث جديد أعدته شركة Oracle وMIT Technology Review أن 37‏% من الشركات نقلت أنظمة مواردها البشرية وإدارتها المالية إلى السحابة لتحسين الطريقة التي تتم بها مشاركة البيانات بين أقسامها وأن 71% من هذه النسبة قد شهدوا نتائج إيجابية.

ليست هذه هي الميزة الوحيدة التي تجنيها الشركات من التحول إلى السحابة. فتشهد نسبة 46% من الشركات تعاونًا أفضل بين فرق الموارد البشرية والإدارة المالية، ويذكر 52% من موظفي المستوى التنفيذي أن العلاقة بين الموارد البشرية والإدارة المالية وتكنولوجيا المعلومات قد تحسنت بما يفوق توقعاتهم نتيجة لتنفيذ تقنية السحابة.

 

"قد يشير مصطلح "التحول الرقمي" إلى ثورة تقنية، لكنه ليس إلا نصف الحكاية."

تعد هذه النقطة الأخيرة نقطة بالغة الأهمية. قد يشير مصطلح “التحول الرقمي” إلى ثورة تقنية، لكنه ليس إلا نصف الحكاية. ففي حين أن الأنظمة الأساسية السحابية والتحليلات المتقدمة تُستخدم في الواقع لتشكيل النُهج الجديدة للأعمال وخدمات العملاء، فإن الموظفين الذين يتعاملون مع هذه التقنيات هم من يقودون هذا التغيير.

مع بدء العديد من مشاريع التحول إلى السحابة في مكاتب الإدارة الخلفية، وقع على عواتق فرق الموارد البشرية والإدارة المالية مهمة تطوير المهارات التي يحتاجونها للتعامل مع السحابة. يقول روبرت هاينز، نائب رئيس العمليات المالية العالمية للأعمال بشركة Oracle "لا يتعلق العائد على الاستثمار بتحقيق وفورات التكلفة وتسريع عمليات النزول للسوق فحسب. فالموظفون يعتبرون بمثابة القلب في تحقيق نجاح أي شركة باستخدام التكنولوجيا، وهذا هو سبب ما نراه من قيادة الموظفين التنفيذيين في الإدارة المالية والموارد البشرية للتحول السحابي في المؤسسات واضطلاعهم برسم مخطط التحول السحابي الأوسع نطاقًا للأعمال."

 

"‏‫مع بدء العديد من مشاريع التحول إلى السحابة في مكاتب الإدارة الخلفية، وقع على عواتق فرق الموارد البشرية والإدارة المالية مهمة تطوير المهارات التي يحتاجونها للتعامل مع السحابة."

سواء تم جلب متخصصين في تكنولوجيا المعلومات إلى مكاتب الإدارة الخلفية لتدريب فرق الموارد البشرية والإدارة المالية، أو تمت الاستعانة بمصادر خارجية للمساعدة، أو تمت أتمتة المهام الإدارية بحيث يتسنى لقادة الموارد البشرية والإدارة المالية التركيز على تطوير مهارات جديدة، فإن الشركات يجب عليها دعم موظفيها إذا كانت تريد التكيف مع طرق جديدة للعمل. تتطلب مشاريع التحول قدرات عالية للموظفين والمهارات والتقنيات، وستتمكن تلك الشركات التي تحقق التوازن الجيد في مكاتبها الخلفية من إجراء تحول ناجح لتقنية السحابة عبر المؤسسة.


تعرف على المزيد

نحن هنا للمساعدة

Oracle تحدث إلى أحد خبراء