خبر صحافي

يعتقد79 % من الأشخاص أن الروبوتات ستنجح حيث فشل البشر في استدامة الشركات.

أثبتت الدراسة العالمية اعتقاد 97٪ من الناس أن المجتمع لم يحرز تقدما كافيا بشأن الاستدامة والجهود الاجتماعية.

يشعر 85% من الأشخاص في المملكة العربية السعودية بالإحباط، وأصبحوا غير قادرين على تحمّل صعوبة التقدم الذي أحرزته الشركات.

يعتقد 97٪ من قادة الأعمال أن التحيز البشري والعواطف تؤثّر سلبًا على جهود استدامة الشركات.

الرياض، المملكة العربية السعودية ١٩ رمضان ١٤٤٣ هـ
Corporate Sustainability

يطلب الأشخاص في جميع أنحاء العالم المزيد من التقدم فيما يتعلق بالاستدامة والجهود الاجتماعية وهم يتطلعون إلى توسع الأعمال وفقًا إلى دراسة جديدة أجرتها Oracle وباميلا روكير، مستشارة المدير التنفيذي للمعلومات، ومدرسة تطوير Harvard Professional. استطلعت دراسة "عدم وجود كوكب ب" أكثر من 11,000 مستهلك، و قادة أعمال في 15 دولة من بينها المملكة العربية السعودية، وتوضّح عدم قدرة الناس في تحمّل عدم إحراز تقدم في المجتمع نحو الاستدامة والمبادرات الاجتماعية، وتريد أن تتحول الشركات إلى عمل، واعتقادهم بقدرة التكنولوجيا على مساعدة الشركات في تحقيق النجاح حيث فشل الناس.

يرغب الناس في المملكة العربية السعودية من الشركات أن تكثف من جهود الاستدامة والجهود الاجتماعية.

سلّطت أحداث العامين الماضيين الضوء على الاستدامة والجهود الاجتماعية مع الناس في جميع أنحاء العالم الذين أصبحوا غير قادرين على تحمّل عدم التقدم ويطالبون بزيادة الأعمال.

  • يعتقد 98% من الناس في المملكة العربية السعودية أن الاستدامة والعوامل الاجتماعية أكثر أهمية من أي وقت مضى، وصرّح 89% إن الأحداث التي وقعت خلال العامين الماضيين تسببت في تغيير أعمالهم.
  • يعتقد 97% أن المجتمع لم يحرز تقدماً كافياً. ويربط 40% عدم القدرة على التقدم بانشغال الناس في أولويات أخرى. ويعتقد 43% أن كل ما سبق ذكره هو نتيجة زيادة التركيز على الأرباح القصيرة الأجل على الفوائد الطويلة الأجل. وكذلك، يعتقد 34% أن الناس كسولون وأنانيون جداً، مما يعيقهم من إنقاذ الكوكب.
  • يعتقد 47% في المملكة العربية السعودية أن الشركات قادرة على إحداث تغييرا جذريًا في الاستدامة والعوامل الاجتماعية أكثر من الأفراد أو الحكومات وحدها.
  • يشعر 85% بالإحباط وعدم القدرة على تحمّل التأخر في التقدم الذي تحرزه الشركات حتى تاريخه، ويعتقد 92% أنه لا يكفي تصريح الشركات بمنحهم الأولوية للأعمال للمحافظة على الحوكمة البيئية والاجتماعية (ESG)، بل إنها تحتاج إلى ملاحظة الفرق من خلال اتخاذ القرارات والأدلة على ذلك.
  • يعتقد 95% أن الشركات ستحرز المزيد من التقدم نحو الاستدامة والأهداف الاجتماعية بمساعدة الذكاء الاصطناعي، ويرى 79% أن الروبوتات ستنجح حيث فشل البشر.

يعيق كل من تحيز الإنسان والتحديات التشغيلية الأعمال في المملكة العربية السعودية.

يدرك قادة الأعمال مدى أهمية جهود الاستدامة لنجاح الشركات، ويثقون بالروبوتات بدلًا من البشر عندما يتعلق الأمر بدفع الاستدامة والجهود الاجتماعية:

  • يعتقد97% أن الاستدامة وبرامج ESG عامل جوهري لنجاح مؤسساتهم. حدّد المديرون التنفيذيون أفضل ثلاث مزايا باعتبارها تعزيز العلامة التجارية (45%)؛ وزيادة الإنتاجية (44%)؛ وجذب عملاء جدد (42%).
  • يواجه جميع قادة الأعمال تقريباً (94%) عقبات كبيرة عند تنفيذ مبادرات الاستدامة وإدارة الشركات. تشمل أكبر التحديات الحصول على مقاييس ESG من الشركاء والأطراف الثالثة (39%)؛ ونقص البيانات (30%)؛ وعمليات إعداد التقارير اليدوية المستهلكة للوقت (38%).
  • يعترف %97 من قادة الأعمال في المملكة العربية السعودية بحقيقة صرف التحيز البشري والعواطف النظر غالبًا عن الهدف النهائي، ويعتقد %92 أن المؤسسات التي تستخدم التكنولوجيا للمساعدة في دفع ممارسات الأعمال المستدامة ستكون المؤسسات الناجحة على المدى الطويل.
  • يثق 98٪ من قادة الأعمال بالروبوت بدلًا من عمل الإنسان لاتخاذ قرارات تخص الاستدامة والقرارات الاجتماعية. ويعتقدون أن الروبوتات أفضل في جمع أنواع مختلفة من البيانات من دون أخطاء (48%)؛ واتخاذ قرارات عقلانية غير متحيزة (42%)؛ والتنبؤ بالنتائج المستقبلية على أساس المقاييس/الأداء السابق (42%).
  • يعتقد قادة الأعمال أن الناس لا يزالون عاملًا أساسيًا لنجاح الاستدامة والمبادرات الاجتماعية، وكذلك الأفضل في تنفيذ التغييرات على أساس ردود الفعل من أصحاب المصلحة (52%)؛ وتثقيف الآخرين بشأن المعلومات اللازمة لاتخاذ القرارات (49%)؛ واتخاذ قرارات استراتيجية مستنيرة السياق (47%).

سيقوم الناس في المملكة العربية السعودية بقطع العلاقات مع الشركات التي لا تتخذ إجراءات بشأن الاستدامة والمبادرات الاجتماعية.

يتعيّن على الشركات تحديد أولويات الاستدامة، والقضايا الاجتماعية، وإعادة النظر في كيفية استخدام التكنولوجيا لتحقيق تأثير أو مخاطر تواجه عواقب كبيرة.

  • يرغب 98% من الأشخاص في المملكة العربية السعودية في إحراز تقدم بشأن الاستدامة والعوامل الاجتماعية لإيجاد طرق صحية أكثر للعيش (55%)؛ وإنقاذ الكوكب للأجيال المقبلة (47%)؛ والمساعدة على تحقيق المزيد من المساواة في جميع أنحاء العالم (50%).
  • ينوي 71% من الأشخاص في المملكة العربية السعودية إلغاء علاقتهم بعلامة تجارية لا تأخذ الاستدامة والمبادرات الاجتماعية على محمل الجد، وستعد 76% إلى مغادرة الشركة الحالية للعمل على علامة تجارية تركز بشكل أكبر على هذه الجهود.
  • إذا تمكنت المؤسسات من إظهار التقدم الذي تحرزه بشأن القضايا البيئية والاجتماعية، سيكون الأشخاص على استعداد أكبر لدفع قسط مقابل منتجاتهم وخدماتهم (93%)؛ والاستثمار فيها (92%)؛والعمل لأجلها (94%).
  • يدرك قادة الأعمال الأهمية والحاجة الملحّة. يعتقد 98٪ أنه يجب استخدام الاستدامة والمقاييس المجتمعيةلإعلام مقاييس الأعمال التقليدية، ويريد 96٪ زيادة استثماراتهم في الاستدامة.

اقتباسات داعمة:

"لقد وضعت أحداث العامين الماضيين الاستدامة والمبادرات الاجتماعية تحت المجهر، ويطالب الناس بإحداث تغييرات مادية. في ظل التحديات التي نواجهها لمعالجة هذه القضايا، تتمتع الشركات بفرصة هائلة لتغيير العالم إلى الأفضل"، هذا ما قالته باميلا روكر، مستشارة ومديرة المعلومات ومدرسة تطوير Harvard Professional. "توضح النتائج أن الأشخاص هم أكثر عرضة للعمل مع المؤسسات التي تعمل بمسؤولية تجاه مجتمعنا والبيئة.هذه هي اللحظة المناسبة. ومع تطور طريقة التفكير، تطوّرت أيضًا التكنولوجيا، ويمكن أن تؤدي دورًا رئيسًا في التغلب على العديد من العقبات التي عانت من التقدم".

"لقد وضعت أحداث العامين الماضيين الاستدامة والمبادرات الاجتماعية تحت المجهر، ويطالب الناس بإحداث تغييرات مادية. في ظل التحديات التي نواجهها لمعالجة هذه القضايا، تتمتع الشركات بفرصة هائلة لتغيير العالم إلى الأفضل"، هذا ما قالته باميلا روكر، مستشارة ومديرة المعلومات ومدرسة تطوير Harvard Professional. "توضح النتائج أن الأشخاص هم أكثر عرضة للعمل مع المؤسسات التي تعمل بمسؤولية تجاه مجتمعنا والبيئة.هذه هي اللحظة المناسبة. ومع تطور طريقة التفكير، تطوّرت أيضًا التكنولوجيا، ويمكن أن تؤدي دورًا رئيسًا في التغلب على العديد من العقبات التي عانت من التقدم".

تعرف على المزيد حول هذا التقرير العام من خلال هذا الرابط: www.oracle.com/noplanetb

قم بتنزيل "لا يوجد كوكب ب: كيف يمكن للشركات والتكنولوجيا المساعدة في إنقاذ العالم؟" انفوجرافيك (PDF)

المنهجية

تستند نتائج البحوث إلى دراسة استقصائية أجرتها شركة Savanta بين 25 فبراير - 14 مارس 2022 مع 11,005 مجيبين عالميين من 15 دولة (الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وألمانيا، وهولندا، وفرنسا، والصين، والهند، وأستراليا، واليابان، وسنغافورة، وجنوب أفريقيا، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والبرازيل، والمكسيك). واستكشف الاستقصاء مواقف وسلوكيات المستهلكين وقادة الأعمال تجاه الاستدامة والجهود الاجتماعية، إلى جانب دور الذكاء الاصطناعي والروبوتات وتوقعاتهما في الجهود البيئية، والاجتماعية، والحوكمة.

معلومات الاتصال

  • جوراف باتناجار

  • Oracle مدير العلاقات العامة - الشرق الأوسط وأفريقيا
  • gaurav.b.bhatnagar@oracle.com
  • 00971551001407

معلومات عن باميلا روكر

باميلا روكر، مستشارة مدير المعلوماتومدرسة التطوير المهني في هارفارد.تتمتع بخبرة تفوق الـ25 عامًا في مساعدة المديرين التنفيذيين على فهم محركات أعمالهم وتطوير الحلول التي تزيد من معدل الأرباح لديهم. وقد استخدمت خبرتها العملية لتوفير التعليم التنفيذي للعديد من شركات الخمسمئة الأكثر ربحًا، ودرّبت القادة في بعض متاجر أكثر العلامات التجارية شهرة في العالم والمؤسسات الأكاديمية الرائدة.

معلومات عن شركة Oracle

توفر Oracle مجموعات من التطبيقات المتكاملة بالإضافة إلى البنية الأساسية الآمنة والمستقلة في Oracle Cloud. لمزيد من المعلومات حول Oracle (NYSE: ORCL)، تفضل بزيارة موقعنا الإلكتروني www.oracle.com.

العلامات التجارية

تُعد Oracle وJava وMySQL علامات تجارية مسجلة لدى شركة Oracle.