نعتذر عن عدم العثور على مطابقة لبحثكم.

نقترح أن تجرِّب ما يلي للمساعدة في العثور على ما تبحث عنه:

  • تحقق من تهجئة كلماتك الرئيسية التي تبحث عنها.
  • استخدم المرادفات للكلمة الرئيسية التي كتبتها، على سبيل المثال، جرِّب “تطبيق” بدلاً من “برنامج.”
  • ابدأ بحثًا جديدًا.
الاتصال بنا تسجيل الدخول إلى Oracle Cloud

ما هي السحابة المختلطة؟

تعريف السحابة المختلطة

ما هي السحابة المختلطة؟ يشير المصطلح للمزيج الفعال من الخدمات السحابية المحلية والسحابة الخاصة والعامة (مثل Oracle Cloud)، التي تعمل بسلاسة معًا لدعم منظمة بأكملها. وهذا التكوين مرن وذلك حسب المتطلبات ويمكن أن يتضمن الأصول الخاصة والتطبيقات الأخرى، وكل ذلك بهدف موازنة المتغيرات المحتملة، بدءًا من استخدام الموارد وحتى التوافق مع التطبيقات السابقة. في العديد من الحالات، توفر الحوسبة السحابية المختلطة الحل المثالي بين مزايا التقنية السحابية الحديثة والقيود العملية لإمكانات السحابة، مثل وقت مشاركة الحوسبة عالية الأداء. كما تسمح للمنظمات باتباع نهج مرحلي في اعتماد السحابة العامة لمتطلباتها الانتقالية بناءً على الأجهزة السابقة، والبيانات المملوكة لأصحابها، والأسباب المحتملة الأخرى.

صور مصغرة لفيديو حول تعريف السحابة الهجينة

باستخدام سحابة مختلطة، تحصل المنظمات على أفضل مزايا العالمين في بيئة مرنة قادرة على التكيف مع متطلباتها الخاصة. تشمل مزايا حلول السحابة المختلطة ما يلي:

  • تحكم أكبر في إدارة الموارد
  • سرعة نشر التطبيقات
  • التطبيق والتنفيذ الأقوى للأمان
  • قابلية قياس مرنة وتوفير أسرع
  • تحسين التكلفة والموارد

عناصر حلول السحابة المختلطة

ما الذي يتضمنه حل السحابة المختلطة؟ عادةً توجد عناصر السحابة والعناصر المحلية بشكل مستقل، وعملية إنشاء سحابة مختلطة هو بإنشاء بيئة سلسة تربط بين هذين الجانبين بطريقة متناسقة. وللقيام بذلك، يجب مراعاة العناصر التالية:

الإدارة الموحدة:

الأجهزة المحلية وشبكات السحابة ملزمة بأن يكون لديها أدوات إدارة مختلفة. من خلال توحيد البنية الأساسية ضمن نموذج مختلط، فتتم إدارة البيانات والموارد في منصة واحدة.

بنية متناسقة:

عند نقطة ما، قد يكون لدى كل مؤسسة بعض الإجراءات لشبكتها في السحابة—هذا هو الموضع الذي يتجه إليه منحنى التقنية. في بيئة مختلطة، يعني ذلك أن الأجهزة المحلية السابقة سيلزمها العمل بسلاسة مع عناصر السحابة. من خلال استخدام بنية متسقة يمكن التحكم بها، ستتمكن المنظمات من العمل عبر كلا الجانبين بطريقة متنقلة ومرنة. كما أن عمليات التوزيع المتماثلة مثالية للاستخدام أثناء الترحيل أو تكوين إجراءات مواجهة الكوارث.

الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة:

يمكن للسحابة المختلطة زيادة الموارد فعلًا عبر المؤسسة بالكامل عن طريق الأتمتة المدعومة بالذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي. يعمل ذلك على التخلص من الأخطاء البشرية في المهام المتكررة مع تمكين الصيانة الوقائية وتنظيم السياسة.

صورة السحابة المختلطة

من يستخدم الحوسبة السحابية المختلطة؟

تعمل الحوسبة السحابية المختلطة بشكلٍ جيد للغاية لعدد من الأغراض المحددة. وتتضمن هذه الحالات في العادة حالات تحتوي فيها البيانات على قيود أو متطلبات خاصة فيما يتعلق بالتخزين، أو المعالجة، أو الأمان، أو غيرها من المتطلبات الفريدة. بالنسبة لهذه المنظمات، توفر الحوسبة السحابية المختلطة متطلبات مختلفة مثل:

المتطلبات التنظيمية الخاصة كما يلي:

قد تضطر بعض المنظمات إلى العمل مع تفويضات تنظيمية خاصة مدفوعة بمتغيرات مثل وقت الاستجابة، والأمان، وإمكانية الوصول الجغرافي. تتيح السحابة الهجينة المرونة في إنشاء استراتيجية بيانات يمكنها استيعاب ذلك، مع وضع احتياجات البيانات العامة في سحابة عامة والبيانات ضمن القيود التنظيمية المحفوظة في التكوينات المحلية الاستراتيجية.

قسم البيانات:

تتميز بعض مجموعات البيانات بمعلومات حساسةـ أو خاصة، أو مملوكة لأصحابها. تتضمن البيانات التي من المحتمل أن تقع ضمن هذا الوضع البيانات المالية، أو بيانات العملاء الحساسة، أو السجلات الطبية. مع ذلك، مجموعة بيانات التطبيق أو البيانات التنظيمية قد لا تحمل بالضرورة نفس هذه المتطلبات. تسمح السحابة المختلطة بهذا الفصل، والبيانات الحساسة في سحابة خاصة لأغراض الأمان وبقية البيانات في سحابة عامة لضمان كفاءة المعالجة والتخزين.

أحمال العمل الديناميكية:

إن قابلية القياس هو أحد المخاوف الشائعة في تخطيط بيانات المؤسسة، ولكن يتعين على بعض المنظمات فقط أن تتعامل مع قابلية القياس على أساس منتظم، أو حتى يومي. في هذه الحالات، تنشئ أحمال العمل الديناميكية متطلبات موارد متغيرة، عادةً باستخدام مجموعة فرعية من البيانات أو العمليات فقط. تنشئ الحوسبة السحابية المختلطة حلًا مرنًا يضع متطلبات مستقرة من الموارد في تكوين واحد مع وضع أحمال العمل الديناميكية في سحابة عامة لتحقيق توسع فعال من حيث التكلفة عند الحاجة.

ميزات الحوسبة السحابية المختلطة

تأتي الأجهزة المحلية بقيود مثل صيانة الأجهزة والامتثال التنظيمي عبر الأصول الفردية. تأتي الشبكات السحابية بقيودها الخاصة، مثل مشكلات الكمون المحتملة عند التعامل مع العمليات ذات الموارد العالية. توفر حلول السحابة المختلطة توازنًا بين هذين الخيارين، مما يمنح المنظمات القدرة على إنشاء تصميم سحابة مختلطة خاص لزيادة متطلباتها الخاصة. وتشمل الميزات ما يلي:

الإدارة المتناسقة:

باستخدام الحوسبة السحابية المختلطة، يتم استخدام كل من الحلول المحلية والسحابية. ومع ذلك، تخضع التطبيقات، وقواعد البيانات، والمكونات لبرنامج شامل لإدارة بيانات واحدة، مما يسمح بنهج موحد ومبسط يتيح إمكانية التشغيل البيني.

الأتمتة:

غالبًا تتضمن الشبكات السحابية إمكانات واتصال أقوى لتقديم الأتمتة إلى العمليات. في السحابة المختلطة، يمكن أن تستفيد القطاعات التي تستخدم عناصر السحابة من هذه الوظائف. ويساعد هذا أيضًا في وضع خطط لتوزيع السحابة بالكامل في المستقبل من خلال منح مديري تقنية المعلومات إحساسًا بما يمكن تحقيقه من حيث الأتمتة بمجرد نقل كل شيء إلى السحابة.

التحكم:

في حين أن الشبكات السحابية تأتي مع العديد من الميزات، فإن الحقيقة البسيطة هي أنها تلزم منظمتك بطرف ثالث. من خلال استخدام حل سحابة مختلطة، فمن الممكن تقسيم العناصر المختلفة للتكوين الخاص بك وتقسيمها بين الإدارة المحلية والسحابية. على سبيل المثال، يمكن لأي شيء يلزمه توسيع النطاق بسرعة أن يكون في السحابة، بينما يمكن للبيانات التي تتطلب أمانًا فريدًا أن تظل محلية.

الأمان:

تمتلك كلا المكونات المحلية والسحابية مزاياها عندما يتعلق الأمر بأمان البيانات. تسمح المكونات المحلية بإبقاء البيانات خلف جدار حماية محلي، مما يضمن أن تتلقى البيانات الحساسة أو المملوكة لأصحابها أقصى حماية. تتيح الشبكات السحابية ميزات مثل سياسات الأمان الموحدة والبدء المجمع للتحديثات. باستخدام الحوسبة السحابية المختلطة، فيمكن تقييم العناصر الفريدة والمحددة للمنظمة بفحص تجاوز المخاطر، وبالتالي يتم تعيينها بناءً على ذلك.

تحسين الموارد:

توفر حلول السحابة المختلطة القدرة على إنشاء تكوين محدد يزيد من إمكانات كل من المكونات المحلية ومكونات السحابة. ويؤدي ذلك، في نهاية المطاف، إلى إنشاء وضع يتم فيه تحسين كل من التكلفة والموارد إلى الوصول لإمكانات أي من المنصات. ويأتي المثال على ذلك من طريقة استخدام قوة الحوسبة. في هذه الحالة، افترض أن مجموعة عمليات المنظمة تقع ضمن نطاق استخدام الموارد القياسية، وبالتالي يمكن تعيينها إلى جزء الشبكة السحابية لخفض التكاليف. على الجانب الآخر من ذلك، فيمكن أن تبقى عمليات الحوسبة الفائقة مع الأجهزة المحلية المصممة للتعامل مع هذه المهام دون التخلص من الموارد الأخرى أو إنشاء حاجة إلى زيادة قوة الحوسبة فجأة. ويحسن هذا التوازن الميزانية مع الاحتفاظ بتجربة مستخدم ثابتة من حيث السرعة والتوفر.

حالات استخدام السحابة المختلطة

السحابة المختلطة هي الحل الذكي لعدد من الحالات. تظهر حالات الاستخدام التالية بعض الأساليب التي يمكن من خلالها استخدام الحوسبة السحابية المختلطة بشكلٍ أكثر فعالية.

إجراءات مواجهة الكوارث:

باستخدام حلول السحابة المختلطة، يمكن ضبط إجراءات مواجهة الكوارث العامة والخاصة لتلبية الاحتياجات الفريدة لأي منظمة. وهذا يؤدي إلى إنشاء حل مبسط يقلل من مساحة التخزين المحلية ومتطلبات عرض النطاق الترددي مع تحسين عملية النسخ الاحتياطي. في حالة تخزين البيانات المملوكة لأصحابها محليًا، فيجب ضمان استعادة البيانات بكفاءة وسرعة. ويؤدي ذلك في النهاية إلى تحقيق الاستمرارية مع زيادة الكفاءة إلى أقصى حد ممكن والتي تأتي فقط في تكوين مختلط.

ترحيل حمل العمل:

يمكن أن يكون حل السحابة المختلطة تكوينًا مؤقتًا يتيح الترحيل إلى السحابة الدائمة. في بعض الحالات، قد يستغرق الترحيل إلى السحابة المؤسسية شهورًا. إن استخدام السحابة المختلطة كوسيلة للتحويل يتيح التحويل المرحلي من خلال إلغاء تعديلات بسيطة وآمنة، وكل ذلك بمستوى من المرونة المُضمَّن في العملية الذي يقلل أيضًا من وقت التعطل أو حتى ينهيه.

دورة حياة التطوير:

يحتاج المورد للتحول أثناء دورة حياة التطوير. أثناء مرحلة الاختبار، ستكون هناك حاجة إلى موارد معينة ولن يتم استدعاؤها بالضرورة أثناء مرحلة النسخة التجريبية أو حتى مرحلة الإطلاق. في بيئة سحابة مختلطة، فيمكن لهذه الموارد التوسع وفقًا لمتطلبات كل مرحلة. وهذا يتيح المرونة عبر المراحل دون الحاجة إلى فحص الأجهزة أو التكوينات.

التطبيقات السابقة:

بينما يمكن ترحيل العديد من الأدوات، والتطبيقات، والموارد إلى السحابة، يحتاج بعضها ببساطة إلى موارد بيئة محلية. تدعم الحوسبة السحابية المختلطة هذه الظروف، مع الاستفادة من السماح لأي منظمة بالانتقال إلى السحابة وفقًا لوتيرتها الخاصة.

قصص عملاء السحابة المختلطة

شعار7-Eleven

تثق شركة 7-Eleven في إجراءات مواجهة الكوارث العالمية لـ Oracle

في أمريكا الشمالية، تتولى مجموعة البنية التحتية للمؤسسات 7-Eleven الإشراف على البنية التحتية لتطبيقات مركز الدعم الأساس في المنطقة. تعتمد الأعمال على نطاق التقنية الشاملة، والتي تتضمن Exadata لدعم التطبيقات ذات المهام الأساسية، بما في ذلك مجموعة الأعمال الإلكترونية لـ Oracle. لم يكن تمتلك بيئة البنية الأساسية لدى 7-Eleven إجراءات مواجهة الكوارث (DR) في أماكنها لتطبيقات الأعمال الأساسية هذه. وإذا حدثت كارثة حقيقية، فلن تكون هناك حالات يمكن حدوث انتقال تلقائي فيها بإجراءات مواجهة الكوارث. كما أرادت الشركة خفض إجمالي تكلفة ملكية البنية الأساسية التي تدعم تطبيقات الإنتاج الخاصة بها، مع الاحتفاظ بنفس الأداء والتوافر العالي. وبالإضافة إلى ذلك، كان هناك تفويض مؤسسي لتحديث تكنولوجيا المعلومات وإجراء تحول رقمي. يعد الانتقال إلى السحابة هو الإطار التأسيسي لهذه المبادرة الاستراتيجية.

حلول السحابة المختلطة

نقدم عددًا من الحلول لمساعدة المنظمات على الانتقال من تكوين محلي إلى سحابة مختلطة. تعرّف على المزيد حول كيف يمكن لخبراء Oracle فحص متطلباتك وأجهزتك المحددة للمساعدة على إنشاء سحابة مختلطة مصممة لتحقيق أقصى استفادة من بياناتك.