لا توجد نتائج

بحثك لم يطابق أي نتائج.

نقترح أن تجرِّب ما يلي للمساعدة في العثور على ما تبحث عنه:

  • تحقق من تهجئة كلماتك الرئيسية التي تبحث عنها.
  • استخدم المرادفات للكلمة الرئيسية التي كتبتها، على سبيل المثال، جرِّب “تطبيق” بدلاً من “برنامج.”
  • جرِّب إحدى عمليات البحث الشائعة الموضحة أدناه.
  • ابدأ بحثًا جديدًا.
الأسئلة الرائجة

ما المقصود بأنظمة إدارة سلسلة التوريد؟

على المستوى الأساسي، يمكن تعريف نظام إدارة سلسلة التوريد (SCM) على أنه إدارة تدفق السلع والبيانات والأموال المتعلقة بمنتجات أو خدمات، بدءًا من شراء المواد الخام وحتى تسليم المنتج إلى وجهته النهائية.

وعلى الرغم من أن العديد من الأشخاص يساوون بين سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية، فإن الخدمات اللوجستية هي في الواقع مجرد أحد مكونات سلسة التوريد. تتضمن أنظمة إدارة سلسلة التوريد الرقمية اليوم حزم البرامج ومعالجة المواد لجميع الأطراف التي تعمل معًا لإنشاء المنتج أو الخدمة، وتنفيذ الطلبات، وتتبُّع المعلومات، بما في ذلك المورّدين، والشركات المصنّعة، وتجار الجملة، وشركات النقل، ومقدمي الخدمات اللوجستية، وبائعي التجزئة.‬

تشمل أنشطة سلسلة التوريد المشترياتو‬‏‫إدارة دورة حياة المنتج (PLM) وتخطيط سلسلة التوريد (SCP) (بما في ذلك تخطيط المخزون وصيانة أصول الشركة وخطوط الإنتاج)، والخدمات اللوجستية (بما في ذلك النقل وإدارة الأسطول)، وإدارة الطلب. يمكن لأنظمة إدارة سلسلة التوريد أيضًا أن تتوسع لتشمل أنشطة التجارة العالمية، مثل إدارة الموردين على المستوى العالمي وعمليات الإنتاج متعددة الجنسيات.

تاريخ SCM

سلاسل التوريد كانت موجودة منذ العصور القديمة، بدءًا من أول منتج أو خدمة تم إنشاؤها وبيعها. ومع ظهور مجال التصنيع، أصبحت أنظمة إدارة سلسلة التوريد أكثر تطورًا، مما أتاح للشركات أن تصبح أكثر كفاءة في إنتاج وتسليم البضائع والخدمات. فعلى سبيل المثال، كان توحيد هنري فورد لمعايير أجزاء السيارات بمثابة تغيير ثوري، مما سمح بإنتاج السلع بشكل ضخم يلبي متطلبات قاعدة العملاء المتنامية. وبمرور الوقت، أدخلت التغييرات الإضافية (مثل اختراع أجهزة الكمبيوتر) مستويات إضافية من التطوّر إلى أنظمة إدارة سلسلة التوريد. ومع ذلك، ظلت أنظمة إدارة سلسلة التوريد (SCM) بالنسبة للعديد من الأجيال في الأساس دالة خطية منعزلة تمت إدارتها بواسطة المتخصصين في سلسلة التوريد.

لقد غيّر كل من الإنترنت والابتكار في التكنولوجيا وانفجار الاقتصاد العالمي الذي يعتمد على الطلب كل هذه المفاهيم. ولم تعد سلسلة التوريد اليوم كيانًا خطيًا. بل أصبحت بدلاً من ذلك بمثابة مجموعات متطورة من الشبكات المتباينة التي يمكن الوصول إليها على مدار 24 ساعة في اليوم. ‏‫وفي مركز هذه الشبكات، ينتظر المستهلكون تنفيذ طلباتهم في الوقت الذي يريدونه وبالطريقة التي يريدونها.

إننا نعاصر الآن مجال الأعمال والتجارة العالمية غير المسبوقتين، ناهيك عن الابتكار المستمر في التكنولوجيا وتوقعات العملاء المتغيرة بسرعة. و‏‫تدعو أفضل ‬‏‫إستراتيجيات سلسلة التوريد اليوم إلى نموذج تشغيل يعتمد على الطلب يمكنه أن يجمع كل الأشخاص والعمليات والتقنيات معًا حول القدرات المتكاملة بنجاح لتقديم السلع والخدمات بسرعة ودقة غير مسبوقتين.

على الرغم من أن أنظمة إدارة سلسلة التوريد (SCM) كانت دائمًا بمثابة مؤسسة أساسية، فإن سلسلة التوريد تلعب الآن دورًا حيويًا أكثر من أي وقت مضى كمؤشر لنجاح الأعمال. وتعتبر الشركات التي يمكنها إدارة سلسلة التوريد بشكل فعّال للتكيّف مع بيئة الأعمال المتقلبة والمتغيرة باستمرار والمدفوعة بالتكنولوجيا هي تلك التي ستستمر وتزدهر.

الصناعة 4.0 ونظام إدارة سلسلة التوريد

أُطلق مفهوم الصناعة 4.0أو "الثورة الصناعية الرابعة" على التقنيات الجديدة الجذرية التي يتم استخدامها في الوقت الحالي في مجال التصنيع. في هذا التوجه الجديد في مجال التصنيع، تعمل تقنيات، مثل الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي وتقنية Internet of Things والأتمتة والمستشعرات على تغيير الطريقة التي تقوم بها الشركات بتصنيع المنتجات والخدمات الجديدة والمحافظة عليها وتوزيعها. ويمكن القول إن توجه الصناعة 4.0 مبني على سلسلة التوريد.

في توجه الصناعة 4.0، تختلف طريقة استخدام الشركات للتقنيات في مجال سلسلة التوريد بشكل أساسي عن طريقة استخدامها سابقًا. فعلى سبيل المثال، في مجال الصيانة، عادةً ما تنتظر الشركات تعطل الأجهزة حتى تقوم بإصلاحها. والآن غيّرت التكنولوجيا الذكية من هذا النهج، حيث يمكننا الآن التنبؤ بأي مشكلة قبل حدوثها، ومن ثم اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع حدوثها حتى تتمكن سلسلة التوريد من الاستمرار في عملها دون انقطاع. تدور اليوم أنظمة إدارة سلسلة التوريد (SCM) حول استخدام التكنولوجيا لجعل سلسلة التوريد والمؤسسة أكثر ذكاءً.

توفر أنظمة إدارة سلسلة التوريد المبنية على توجه الصناعة 4.0 أيضًا ميزة كبيرة عن أنظمة إدارة سلسلة التوريد التقليدية لأنها تتيح تحقيق المواءمة في التخطيط والتنفيذ مع توفير كبير في التكلفة في نفس الوقت. فعلى سبيل المثال، يجب على الشركات التي تعمل في إطار نموذج "‏‫العملية من التخطيط حتى الإنتاج‬" - حيث يرتبط إنتاج المنتج ارتباطًا وثيقًا بطلب العملاء - إنشاء توقعات دقيقة. ويتضمن ذلك التعامل مع العديد من المدخلات للتأكد من أن ما يتم إنتاجه سيلبي متطلبات السوق دون أن يزيد عنها، مع تجنب الإفراط في التكاليف. يمكن أن تساعدك حلول إدارة سلسلة التوريد الذكية في تلبية طلب العملاء مع تحقيق الأهداف المالية في نفس الوقت.

وتتضمن أيضًا حلول إدارة سلسلة التوريد الذكية مزايا أخرى. على سبيل المثال، يمكن أن تتيح الوقت لموظفي سلسلة الموظفين للمساهمة في الأعمال بطرق تضيف المزيد من القيمة. كما يمكن لأنظمة إدارة سلسلة التوريد (SCM) الأفضل التي تعمل على أتمتة المهام الروتينية أن تزود المتخصصين في مجال سلسلة التوريد بالأدوات التي يحتاجون إليها لتسليم المنتجات والخدمات بنجاح، والتي تم تصميم سلسلة التوريد من أجلها.

الصناعة 4.0 خطوة بخطوة

احصل على رؤية حول رحلتك في اتباع توجه الصناعة 4.0 من خلال مشاهدة ندوة "الصناعة 4.0 خطوة بخطوة" عبر الإنترنت المُعدة حسب الطلب .

تدور أنظمة سلسلة التوريد (SCM) اليوم حول العميل

جرت العادة على أن أنظمة إدارة سلسلة التوريد (SCM) تدور حول زيادة الكفاءة وخفض التكاليف. على الرغم من أن هذه الاحتياجات لم تتغير، فإن ما تغير هو أن العميل يلعب الآن دورًا أساسيًا في تحديد أولويات أنظمة إدارة سلسلة التوريد. وكما كان يُقال أن "تجارب العملاء تتعلق بأكملها بسلسلة التوريد.:

يعتمد ولاء العملاء على قدرة الشركة على تلبية توقعات العملاء بشكل سريع ودقيق. ويجب التنسيق بين جميع المواد الخام والصناعات والخدمات اللوجستية والأعمال التجارية وإدارة الطلبات لتوفير منتج نهائي للعميل في غضون فترة زمنية معقولة. ولتحقيق ذلك، يجب على الشركات أن تنظر في سلاسل التوريد الخاصة بها من خلال أعين عملائها. إن الأمر لا يتعلق فقط بتوصيل الطلب إلى العميل في الوقت المحدد؛ بينما يتعلق بتقديم كل شيء في الوقت المناسب - قبل وأثناء وبعد تسليم الطلب.

الحاجة إلى المرونة

اليوم أصبحت سلسلة التوريد واسعة النطاق وأعمق وذات تطوّر مستمر، وهذا يعني أنها يجب أن تتسم بالمرونة لتصبح فعّالة. كانت سلاسل التوريد سابقًا تلبي احتياجات المؤسسات والعملاء من خلال إعداد نموذج متكامل لا يتأثر إلى حدٍ كبير بالتغيير. والآن يتمتع المستهلكون بخيارات متعددة من حيث طريقة شراء المنتجات، سواء من المتاجر أو عبر الإنترنت، وغير ذلك. وينتظر أيضًا المستهلكون زيادة مستويات التخصيص. لذا فإن مرونة سلسلة التوريد يمكن أن تلبي هذه التوقعات.

إن هذا ليس كل ما في الأمر، فقد أصبحت مصادر سلسلة التوريد مرنة للغاية. فعلى سبيل المثال، يمكن للتطورات الجيوسياسية والاقتصادية أن تؤثر بشكل كبير على سلسلة التوريد في مجال التصنيع. فإذا كانت إحدى الشركات المصنعة بحاجة إلى الألومنيوم ولا يمكنها الحصول عليه من مورد واحد بسبب إحدى السياسات التجارية الموضوعة، فيجب أن تكون هذه الشركة المصنعة قادرة على العثور على مصدر آخر للألومنيوم. إن القدرة على إعادة تكوين سلسلة التوريد لديك بسرعة يعد أمرًا ضروريًا للتعامل مع هذا النوع من السيناريوهات بنجاح. فالمرونة هي أمر بالغ الأهمية لتحقيق هذه الأنواع من عمليات إعادة التكوين في الوقت الفعلي.

إن التحديات التي تواجهها في سلسلة التوريد تتخطى الكفاءة وإدارة التكلفة. ويمكن أن يؤثر تغيّر الظروف أيضًا على الامتثال التنظيمي. لذا يجب أن يكون نظام إدارة سلسلة التوريد مرنًا بالقدر الكافي للتخفيف من جميع التأثيرات الناتجة عن أي تغييرات تحدث في سلسلة التوريد، بما في ذلك المتطلبات التنظيمية المتغيرة والمتنوعة. يمكن أن يساعدك نظام إدارة سلسلة التوريد الذكي على زيادة الكفاءة وخفض التكاليف مع الحفاظ على الامتثال بمجموعة متنوعة من التفويضات القانونية المتغيرة باستمرار.

نظام إدارة سلسلة التوريد والسحابة

بفضل معلمات أنظمة إدارة سلسلة التوريد اليوم، ستكون السحابة داعمًا رئيسيًا لها، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن التطبيقات القائمة على السحابة هي أكثر مرونة بطبيعة الحال وقابلة للتكيف مع التغيير. فمن الصعب جدًا تهيئة التطبيقات المحلية وذات الترميز المخصص حسب الظروف المتقلبة التي تحدث بانتظام في بيئة المؤسسة اليوم، مثل مشكلات التوريد غير متوقعة. كما أن الحلول السحابية مصممة بهدف الاستفادة بشكل أفضل من التقنيات التي أصبحت منتشرة في نموذج الصناعة 4.0. لذا فإن إعادة تهيئة بيئتك بحيث يمكن لهذه التقنيات أن تعمل على التطبيقات القديمة يعد حلاً معقدًا ومكلفًا.

يمكنك تبني عناصر معينة من نظام سلسلة التوريد المستند إلى السحابة اعتمادًا على احتياجات عملك المحددة، دون إجراء ترحيل واسع النطاق، والذي يعتبر ميزة أخرى مهمة ناتجة عن دمج السحابة في نظام إدارة سلسلة التوردي لدى مؤسستك. تجد العديد من الشركات نفسها بحاجة إلى ترشيد انتقالها إلى السحابة على المدى القصير. تساعدك أفضل أنظمة أدارة سلسلة التوريد (SCM) على الحصول على قيمة أكبر من أصولك الحالية وتخصيص عملية دمج السحابة الخاص بك ليناسب احتياجات إدارة سلسلة التوردي لديك، الآن وفي المستقبل.

قابلية التعقب والرفض والثقة مع ‏‫تقنية البلوك تشين‬

أنت بحاجة إلى معرفة ما يحدث في كل جانب من جوانب سلسلة التوريد لديك في أي وقت. تمنحك حلول إدارة سلسلة التوريد (SCM) الذكية تلك الإمكانية. عندما تفكر في أنظمة SCM، ابحث عن نظام يستخدم تقنية البلوك تشين لتسهيل الحصول على رؤية ورؤى ثاقبة من خلال بناء هذه الإمكانات في عمليات SCM. وهذا يضمن تحقيق التتبع والرفض والثقة عبر شبكة التوريد لديك

تستفيد صناعة الأغذية على وجه الخصوص من هذا النوع من أنظمة إدارة سلسلة التوريد. فعلى سبيل المثال، لقد كان هذه الأنظمة أداة لمساعدة شركة LiDestri Food and Drink في إدارة سلاسل التوريد شديدة التعقيد لزيادة الرؤية وتحسين دقة التنبؤ وزيادة الربحية مع بناء ثقة أعمق بين الشركة وعملائها.

تُعد أنظمة إدارة سلسلة التوريد الرائدة في عالم اليوم مجموعات المنتجات الشاملة التي تساعد الشركات على إدارة سلاسل التوريد الخاصة بها وتحسينها كنظام بيئي واحد كامل. ونظرًا إلى أن هذه الأنظمة تقنيات سحابية متكاملة تمامًا، فهي تتيح إمكانية الرؤية بنسبة 100٪ عبر سلسلة التوريد وتقوم بتوسيع نطاقها أو تقليصه لتتفاعل مع واقع السوق. من خلال سلسلة التوريد الحديثة المعتمدة على الطلب، يمكنك مواجهة التحديات المتمثلة في زيادة توقعات العميل، وتقصير فترة دورات حياة المنتج، وتقلّب الطلب.

مستقبل SCM

تتمركز سلسلة التوريد في المستقبل حول سرعة الاستجابة وتجربة العملاء، من حيث فهم كل منهما وإدارتهما داخل الشبكة بدلاً من استخدام النماذج الخطية. لذا يجب أن تكون كل عقدة في الشبكة مرنة ومُوائمة لاحتياجات المستهلك مع القدرة أيضًا على التعامل مع بعض العوامل، مثل تحديد المصادر والسياسات التجارية وأنماط الشحن، وغير ذلك.

ستُستخدم التكنولوجيا المتقدمة بشكل متزايد لتحسين الشفافية والرؤية في الشبكة بأكملها، وكذلك لزيادة تمكين الاتصال والاستفادة من أنظمة إدارة سلسلة التوريد (SCM). وستصبح وظيفة التخطيط بالكامل في أنظمة SCM أكثر ذكاءً لأخذ طلبات المستهلكين في الاعتبار، والقدرة على التكيف ستكون أمرًا ضروريًا.

في الماضي، كان تخطيط سلسلة التوريد إحدى مهام الأعمال الدورية. وستستمر هذه المهمة الدورية في المستقبل. وستحقق أنظمة SCM المستقبلية أيضًا مواءمة أكثر دقة بين التخطيط والتنفيذ، وهذا الوضع لا يتم في الوقت الحالي مع معظم الشركات. وستزيد الحاجة إلى السرعة والدقة في أنظمة SCM. لذا تأكد من أن سلسلة التوريد جاهزة للمستقبل من خلال دعمها بنظام SCM ذكي.

تلبية الاحتياجات المستقبلية لسلسلة التوريد من اليوم

بدءًا من نظام المشتريات وإدارة دورة حياة المنتج وتخطيط سلسلة التوريد وحتى الخدمات اللوجستية وإدارة الطلبات، يمكن لحلول SCM الذكية المستندة إلى السحابة المُقدمة من Oracle مساعدتك في الحفاظ على موقعك الريادي. تعرّف على المزيد حول حلول SCM من Oracle