لم يتم العثور على نتائج

بحثك لم يطابق أي نتائج.

قاعدة البيانات

قاعدة البيانات هي مجموعة منظّمة من المعلومات المهيكلة أو البيانات المخزّنة عادةً بصيغة إلكترونيّة أو في نظام كمبيوتر. عادةً ما تكون قاعدة البيانات تحت تحكم نظام إدارة قاعدة بيانات (DBMS). ومعًا تتم الإشارة إلى البيانات ونظام إدارة قواعد البيانات جنبًا إلى جنب مع التطبيقات المرتبطة بهما باعتبارها نظام قواعد بيانات وغالبًا ما يتم اختصاره إلى قاعدة بيانات فقط.

وعادةً ما تتم صياغة البيانات ضمن الأنواع الأكثر شيوعًا من قواعد البيانات المستعملة اليوم على هيئة صفوف وأعمدة في سلسلة من الجداول لإضفاء الفاعلية على المعالجة والاستعلام عن البيانات. ويمكن حينئذٍ الوصول إلى البيانات وإدارتها وتعديلها وتحديثها والتحكم فيها وتنظيمها بسهولة تستخدم غالبية قواعد البيانات لغة الاستعلام المركّبة (SQL) لكتابة البيانات والاستعلام عنها.

ما هي لغة الاستعلام المركّبة (SQL)؟

ما هي لغة الاستعلام المركّبة (SQL)؟

SQL هي لغة برمجة تستخدمها تقريبًا كل قواعد البيانات الارتباطية للاستعلام عن البيانات ومعالجتها وتعريفها، ولتوفير التحكم في الوصول. طُوِّرت SQL للمرة الأولى في شركة IBM في السبعينيات وكانت أوراكل مساهمًا رئيسيًّا فيها، وهو ما أدى إلى تنفيذ معيار SQL ANSI، حيث دفعت SQL الكثير من التوسعات من شركات مثل IBM وأوراكل وMicrosoft. بالرغم من أن SQL لا تزال واسعة الاستخدام اليوم، فإن لغات البرمجة الجديدة آخذة في الظهور.

تطور قواعد البيانات

تطور قواعد البيانات

لقد شهدت قواعد البيانات تطورات جذرية منذ حلول بواكير عقد الستينيات. وكانت قواعد بيانات التنقل مثل قواعد البيانات الهرمية (والتي اعتمدت على نموذج شبيه بالشجرة وسمحت فقط بعلاقة من واحد لكثير)، وقواعد البيانات الشبكية (وهي نموذج أكثر مرونة سمح بعلاقات متعددة) الأنظمة الوحيدة المُستخدمة في تخزين البيانات ومعالجتها. وبالرغم من بساطتها، فإن هذه الأنظمة المبكرة لم تكن تتسم بالمرونة. في الثمانينيات، أصبحت قواعد البيانات الترابطية شائعةً، تليها قواعد البيانات كائنية التوجه في عقد التسعينيات. ومؤخرًا، ظهرت قواعد بيانات NoSQL نتيجةً لنمو الإنترنت والحاجة إلى سرعة أكبر ومعالجة البيانات غير المنظّمة بشكل أسرع. واليوم، تكسب قواعد البيانات السحابية وقواعد البيانات ذاتية التشغيل أرضية جديدة عندما يتعلق الأمر بكيفية جمع البيانات وتخزينها وإدارتها والاستفادة منها.

ما’ الفرق بين قاعدة البيانات وجدول البيانات؟

الفرق بين قاعدة البيانات وجدول البيانات

قواعد البيانات وجداول البيانات (مثل Microsoft Excel) كلتاهما وسيلتان مريحتان لتخزين المعلومات. والفرق الرئيسي بينهما هو:

  • طريقة تخزين البيانات ومعالجتها
  • الأشخاص الذين يمكنهم الوصول إلى البيانات
  • مقدار البيانات التي يمكن تخزينها

تم تصميم جداول البيانات في الأصل لمستخدم واحد، وتعكس خصائصها ذلك. وهي’ خيار رائع للمستخدم الفرد أو لعدد صغير من المستخدمين الذين لا’ يحتاجون إلى الكثير من المعالجة المعقّدة بطريقة لا تُصدق للبيانات. قواعد البيانات، من الجهة الأخرى، مصممة لحفظ كميات أكبر بكثير من المعلومات المنظّمة— وأحيانًا من الكميات الهائلة. تسمح قواعد البيانات للعديد من المستخدمين في الوقت نفسه بالوصول إلى البيانات والاستعلام عنها بسرعة وأمان باستخدام منطق ولغة معقدين للغاية.

أنواع قواعد البيانات

أنواع قواعد البيانات

هناك العديد من الأنواع المختلفة من قواعد البيانات. وتعتمد قاعدة البيانات الأفضل لمؤسسة معينة على الكيفية التي تنوي بها المؤسسة استخدام البيانات.

  • قواعد البيانات الارتباطية أصبحت قواعد البيانات الارتباطية العنصر المسيطر في الثمانينيات. وفيها يتم تنظيم العناصر على هيئة مجموعة من الجداول التي تتضمن أعمدةً وصفوفًا. توفر تقنية قواعد البيانات الارتباطية الطريقة الأكثر فعاليةً ومرونةً للوصول إلى المعلومات المنظّمة.
  • قواعد البيانات كائنية التوجه. يتم تمثل المعلومات في قواعد البيانات كائنية التوجه في شكل كائنات، كما في البرمجة كائنية التوجه.
  • قواعد البيانات الموزّعة. تتألف أي قاعدة بيانات موزّعة من ملفين أو أكثر في مواقع مختلفة. ويمكن تخزين قاعدة البيانات على أجهزة كمبيوتر متعددة توجد في الموقع المادي نفسه أو موزّعة عبر شبكات مختلفة.
  • مستودعات البيانات. مستودع البيانات هو مستودع مركزي للبيانات ونوع من قواعد البيانات المصممة تحديدًا للاستعلام والتحليل السريعين.
  • قواعد البيانات NoSQL. تسمح NoSQL أو قواعد البيانات غير الترابطية بتخزين البيانات غير المنظّمة أو شبه المنظّمة ومعالجتها (على عكس قاعدة البيانات الترابطية التي تحدد كيف يتم تكوين كل البيانات التي يتم إدخالها). تكتسب قواعد البيانات NoSQL شهرةً نظرًا لأن تطبيقات الويب أصبحت أكثر شيوعًا وأكثر تعقيدًا.
  • قواعد بيانات الرسوم البيانية تخزّن قواعد بيانات الرسوم البيانية البيانات بطريقة ترتبط بالكيانات والعلاقات القائمة بين الكيانات.
  • قواعد بيانات OLTP. قاعدة بيانات OLTP هي قاعدة بيانات سريعة وتحليلية مصممة لعدد كبير من المعاملات التي يتم إجراؤها عن طريق مستخدمين متعددين.

هناك فقط بضع عشرات من قواعد البيانات العديدة التي تُستخدم اليوم. وأخرى، وهي قواعد بيانات أقل شيوعًا، وتُخصص لوظائف علمية أو مالية أو وظائف أخرى محددة للغاية. وعلاوةً على أنواع قواعد البيانات المختلفة، تمثل التغييرات التي تطرأ على طرق تطوير التقنية والتطورات المثيرة، مثل السحابة والأتمتة، عامل دفع لقواعد البيانات في اتجاهات جديدة كليًّا. من بين بعض أحدث قواعد البيانات

  • قاعدة البيانات‏ مفتوحة المصدر. نظام قواعد البيانات مفتوحة المصدر هو نظام يكون تعليماته البرمجية المصدرية مفتوحة المصدر، وقواعد البيانات هذه قد تكون قواعد بيانات SQL أو NoSQL.
  • قواعد بيانات السحابة قاعدة بيانات السحابة هي مجموعة من البيانات، سواء أكانت منظّمة أو غير منظّمة، توجد على نظام أساسي خاص أو عام أو مختلط للحوسبة السحابية. هناك نوعان من نماذج قواعد البيانات السحابية: التقليدي وقواعد البيانات كخدمة (DBaaS). باستخدام DBaaS، يمكن تنفيذ المهام الإدارية وأعمال الصيانة عن طريق موفر خدمة.
  • قواعد البيانات متعددة النماذج. تجمع قواعد البيانات متعددة النماذج نوعين مختلفين من نماذج قواعد البيانات في خادم واحد ومدمج. يعني هذا أنها قادرة على استيعاب أنواع متعددة من البيانات.
  • قواعد بيانات المستندات/JSON. قواعد بيانات المستندات مصممة لتخزين المعلومات مستندية التوجه واستردادها وإدارتها، وهي طريقة حديثة لتخزين البيانات في تنسيق JSON بدلاً من الصفوف والأعمدة.
  • قواعد البيانات ذاتية التوجيه. أحدث وأكثر أنواع قواعد البيانات تطوّرًا وهي قواعد البيانات ذاتية التوجيه (والمعروفة كذلك باسم قواعد البيانات الذاتية) هي قواعد بيانات سحابية وتستخدم تعلم الآلة لأتمتة ضبط قواعد البيانات، والأمان، والنسخ الاحتياطي، والتحديثات، ومهام الإدارة الروتينية الأخرى التي يتم تنفيذها بشكل تقليدي من قِبل مسؤولي قواعد البيانات.

ما هو نظام إدارة قواعد البيانات؟

ما هو نظام إدارة قواعد البيانات؟

تتطلب قاعدة البيانات عادةً برنامج قواعد بيانات شاملاً يُعرف باسم نظام إدارة قواعد البيانات (DBMS). يعمل نظام DBMS كواجهة بين قواعد البيانات ومستخدميها النهائيين أو البرامج، ما يسمح للمستخدمين باسترداد المعلومات وتحديثها وإدارة طريقة تنظيم المعلومات وتحسينها. يسهّل نظام DBMS كذلك مراقبة قواعد البيانات والتحكم فيها، مما يمكّن مجموعة متنوعة من العمليات الإدارية، مثل مراقبة الأداء والضبط والنسخ الاحتياطي والاسترداد.

بعض نماذج برامج قواعد البيانات المعروفة أو أنظمة DBMS تشمل MySQL وMicrosoft Access وMicrosoft SQL Server وFileMaker Pro وOracle Database وdBASE.

ما المقصود بـ MySQL Database؟

ما المقصود بـ MySQL Database؟

MySQL هو نظام مفتوح المصدر لإدارة قواعد البيانات الترابطية ويستند إلى SQL. وقد تم تصميمه وتحسينه لتطبيقات الويب ويمكنه العمل على أي نظام أساسي. وعندما نشأت متطلبات جديدة ومختلفة مع ظهور الإنترنت، أصبح MySQL النظام الأساسي المفضل لمطوري الويب والتطبيقات المستندة إلى الويب. ولأنه مصمم ’ لمعالجة ملايين الاستعلامات وآلاف المعاملات، يمثل MySQL خيارًا شائعًا لشركات التجارة الإلكترونية التي تحتاج إلى إدارة العديد من التحويلات المالية. المرونة حسب الطلب هي الميزة الرئيسية لـ MySQL.

وMySQL هو نظام DBMS الذي يمثل الأساس لأشهر مواقع الويب والتطبيقات المستندة إلى الويب في العالم، بما في ذلك Airbnb وUber وLinkedIn وFacebook وTwitter وYouTube.

استخدام قواعد البيانات لتحسين أداء الأعمال واتخاذ القرارات

استخدام قواعد البيانات لتحسين أداء الأعمال واتخاذ القرارات

مع نجاح مجموعة البيانات الهائلة من Internet of Things في إحداث تحولات جذرية في الحياة والصناعة عبر العالم، تمتلك الشركات اليوم وصولاً إلى قدر أكبر من البيانات عن ذي قبل. والآن بات بإمكان المؤسسات ذات الفكر التقدمي استخدام قواعد البيانات لتجاوز حدود التخزين الأساسي للبيانات والمعاملات لتحليل كميات كبيرة من البيانات المستمدة من أنظمة متعددة. باستخدام أدوات قواعد البيانات وغيرها من أدوات الحوسبة والتحليل الذكي للأعمال، يمكن للمؤسسات الآن الاستفادة من البيانات التي تجمعها للتشغيل على نحو أكثر فاعلية، وتمكين مستوى أفضل من اتخاذ القرارات والتحلي بسرعة وقابلية توسيع أكبر.

تتيح قواعد البيانات ذاتية التوجيه التوازن اللازم لإحداث تعزيز ملحوظ لهذه الإمكانات. ولأن قواعد البيانات ذاتية التوجيه تؤتمت العمليات اليدوية باهظة التكلفة والمستهلكة للوقت، فهي تحرر مستخدمي الشركات بحيث يصبحون أكثر قدرة على اتحاذ إجراءات استباقية نحو بياناتهم. وعن طريق الحصول على تحكم مباشر في القدرة على إنشاء قواعد البيانات واستخدامها، يكتسب المستخدمون القدرة على التحكم والاستقلالية مع الالتزام في الوقت نفسه بمعايير الأمان المهمة.

تحديات قواعد البيانات

تحديات قواعد البيانات

غالبًا ما تدعم ’ قواعد بيانات المؤسسات الكبيرة المعاصرة استعلامات معقدة للغاية ويُتوقّع منها توفير استجابة فورية تقريبًا لهذه الاستعلامات. ونتيجة لذلك، أصبح مسؤولو قواعد البيانات مطالبين بتوظيف مجموعة واسعة من الوسائل للمساعدة على تحسين الأداء. تشمل بعض التحديات التي يواجهونها:

  • استيعاب الزيادات الكبيرة في حجم البيانات. الزيادة المفاجئة في البيانات القادمة من أجهزة الاستشعار والأجهزة المترابطة والعشرات من المصادر الأخرى تبقي مسؤولي قواعد البيانات في عجلة من أمرهم لإدارة بيانات شركاتهم وتنظيمها بفاعلية.
  • ضمان أمان البيانات. تحدث خروقات البيانات في كل مكان في هذه الأيام، وأصبح المتطفلون أكثر قدرة على الابتكار بشكل مستمر. ومن المهم أكثر من أي وقت مضى ضمان أمان البيانات وسهولة وصول المستخدمين إليها كذلك.
  • مواكبة الطلب. في بيئة العمل المعاصرة ذات الحركة السريعة، تحتاج الشركات إلى وصول في الوقت الفعلي إلى بياناتها لدعم اتخاذ القرار في الوقت المناسب وللاستفادة من الفرص الجديدة.
  • إدارة قواعد البيانات والبنية الأساسية وصيانتهما. يجب على مسؤولي قواعد البيانات مراقبة قواعد البيانات بشكل مستمر لتعقب المشاكل وتنفيذ أعمال الصيانة الوقائية وكذلك تطبيق ترقيات البرامج والتصحيحات. ونظرًا لأن قواعد البيانات أصبحت أكثر تعقيدًا ومع نمو أحجام البيانات، فإن الشركات باتت في مواجهة مع نفقات توظيف المواهب الإضافية لمراقبة قواعد بيانات وضبطها.
  • إزالة قيود قابلية التوسيع. تحتاج أي شركة إلى أن تنمو إذا كانت تنوي البقاء في حلبة المنافسة، ويجب أن يواكب نموها هذا نموّ في إدارة بياناتها. لكن من الصعب للغاية على مسؤولي قواعد البيانات أن يتوقعوا مقدار السعة التي ستحتاج إليها الشركة، وخاصة إذا تعلق الأمر بقواعد البيانات في مكان العمل.

ومواجهة كل هذه التحديات يمكن أن تستهلك الوقت وأن تمنع مسؤولي قواعد البيانات من تنفيذ المزيد من الوظائف الاستراتيجية.

كيفية تحسين التقنية الذاتية لإدارة قواعد البيانات

Oracle Autonomous Database: آلية العمل

تمثل قواعد البيانات ذاتية التوجيه موجة المستقبل وهي توفر للمؤسسات التي تحتاج إلى استخدام أفضل تقنيات قواعد البيانات المتاحة إمكانات مثيرة للاهتمام من دون مشاكل تشغيل تلك التقنية وإدارتها.

تستخدم قواعد البيانات ذاتية التوجيه تقنية مستندة إلى السحابة وتعلّم الآلة لأتمتة كثير من المهام الروتينية المطلوبة لإدارة قواعد البيانات، مثل الضبط والأمان والنسخ الاحتياطية والتحديثات والمهام الروتينية الإدارية الأخرى. ومع أتمتة تلك المهام المثيرة للملل، أصبح مسؤولو قواعد البيانات متفرغين لإنجاز المزيد من الأعمال الاستراتيجية. تتيح إمكانات التوجيه الذاتي والأمان الذاتي والإصلاح الذاتي التي تتميز بها قواعد البيانات ذاتية التوجيه التوازن اللازم لإحداث ثورة في طريقة إدارة الشركات لبياناتها وتأمينها، مع تمكين ميزات الأداء وتخفيض التكاليف وتحسين الأمان.

الثناء على Oracle Autonomous Database

الثناء على Oracle Autonomous Database

تم الإعلان عن أول قاعدة بيانات ذاتية في أواخر عام 2017، وقد أقرّ العديد من المحللين المستقلين في القطاع سريعًا بالتقنية وتأثيرها المحتمل في الحوسبة.

وقد امتدح تقرير منظور IDC الصادر في فبراير 2018 تقنية قواعد البيانات الذاتية لنجاحها في تسهيل “قيام البرامج من فئة المؤسسات بمهام النشر والاستخدام والإدارة واستخدام الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة لتوفير الإمكانات التي تتطلب القليل من التدخل البشري أو لا تتطلبه على الإطلاق لإدارة البرامج.”

وقد ذكر تقرير KuppingerCole’ الصادر في يناير عام 2018 (بتنسيق PDF) أن “هذا المنهج يمتلك ميزات محتملة هائلة ليس فقط في ما يخص تقليل العمالة وخفض التكاليف بالنسبة إلى العملاء، ولكن كذلك في التحسين المثير لمرونة’ قواعد البيانات في مواجهة كلٍّ من الأخطاء البشرية والأنشطة الضارة، سواء أكانت داخليةً أو خارجيةً. كذلك تم تصميم كل قاعدة بيانات بحيث تمتلك ميزات أمان ممكَّنة افتراضيًّا ومعلمات ذات صلة مكوّنة تلقائيًا حسب أفضل ممارسات الأمان الحالية.”